راديو نوا - اذاعة نوى - اذاعة نوى
الرجاء التسجيل في الموقع الجديد للمنتدى على الرابط التالي:
http://swalefnalhelwa.com/vb/

((ســوالفنة الـحـلـوة))
احــــــلـى الســوالــف


راديو نوا - اذاعة نوى - اذاعة نوا - راديو دجلة
 
HomeRegisterLog inتسجيل
تم الانتقال الى الموقع الجديد التالي
http://swalefnalhelwa.com/vb/

 الرجاء التسجيل
رشح نفسك لتكون مشرفا  عدد الضغطات  : 42 Cihan University Group  عدد الضغطات  : 47 كروب جامعة دجلة- اربيل  عدد الضغطات  : 24 دردشة سوالفنة الحلوة  عدد الضغطات  : 80

Share | 
 

 بطولة كأس القارات- جنوب إفريقيا 2009...فرصة جديدة للتألق المصري وخسارة مشرفة للعراق

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
احمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

Male
العمر : 33
عدد المساهمات : 1081
وين السكن : الديوانيه
شنو الشغل : طالب تربيه رياضيه
شلونه المزاج : وردي
تاريخ التسجيل : 2008-11-18
التقييم : 2

PostSubject: بطولة كأس القارات- جنوب إفريقيا 2009...فرصة جديدة للتألق المصري وخسارة مشرفة للعراق   24/6/2009, 16:45

قد يكون من حسن حظ الأشقاء المصريين أنهم سيلاقون سادة الدفاع الطليان بعد 72 ساعة فقط من عرضهم التاريخي أمام ملوك الهجوم وذلك لأن الحالة المعنوية التي بلغها لاعبو حسن شحاته باتت في القمة وهم يدخلون لمواجهة مخضرمي الآنزوري وعينهم على أكثر من تقديم الأداء الجيد وزاد طمعهم في إسقاط أبطال العالم بعدما كادوا يفعلونها أمام راقصي السامبا، وعلى الجهة المقابلة لن يرضى دونغا ونجومه بأقل من الفوز على الولايات المتحدة والتأهل المبكر إلى نصف النهائي حتى يفوا بعهدهم بالمنافسة الجادة على اللقب لكن رجال بوب برادلي تعودوا تعذيب البرازيل في العقدين الأخيرين وهم بالتالي يلعبون على الأمل الأخير.
[center]

كفة متساوية
قد نظلم أشقاءنا أبناء النيل في حال قارناهم مع أبطال العالم لكن الواقع يقول إن الكفة متعادلة على الأقل إن لم نقل إنها تميل لمصلحة المصريين من ناحية الأعمار فالفريقان يمتلكان الخبرة الكبيرة في الملاعب والأعمار متقاربة وإن كان الطليان هم أبطال العالم بينما الأنباء وحسب بعض الخبراء الكرويين تفيد بأن الدفاع الإيطالي لم يعد كما كان وظهرت في وسطه ثغرات يمكن استغلالها بواسطة المهارات الفردية من زيدان وأبو تريكة وسيد معوض وأحمد فتحي والحصول على أخطاء قريبة من منطقة العمليات.
ويعول المعلم حسن شحاته على لاعبي خط الوسط محمد شوقي وحسني عبد ربه وربما أحمد حسن على ضبط إيقاع الفريق وسط الملعب ولاسيما أنهم سيجابهون لاعبين كباراً أمثال غاتوزو ودي روسي وبيرلو وهم رمانة الميزان في الآتزوري وأثبتوا أنهم ما زالوا يتمتعون بكامل حيويتهم ومهاراتهم وكانوا وراء الأهداف والخطورة على مرمى الأميركان.

ثقة عالية ولكن
حتى لا نظلم المصريين الذين يحتلون المركز 37 على لائحة الفيفا مقابل أصحاب المركز الخامس حالياً ومثلما أكدنا أن الروح المعنوية للأشقاء في العلالي إلا أن الثقة الزائدة والجهد الذي بذله أبو تريكة وشركاؤه، قد يكون له مردود عكسي فتنقلب الثقة إلى غرور والحماسة إلى اندفاع عشوائي غير مدروس ولاسيما أن القوة الجسمانية للخصوم حاضرة والطليان غير البرازيليين الذين لا يحتكون كثيراً وكلنا شاهد العجوز ليفروتيللي وكيليني وحتى غروسو وزامبروتا والعائد غاتوزو كيف يلتحمون مع اللاعبين الأميركيين ويتفوقون عليهم في المواجهات الثنائية.
ويجب على الدفاع المصري الحذر وخاصة في الكرات الثابتة التي جاء منها هدفان للبرازيل حيث وضح قلة حيلة وائل جمعة وهاني سعيد أمام الكرات العالية ويتميز المهاجمون الطليان بطول القامة وإجادة اللعب بالرأس.

الحاضر والتاريخ
يحمل التاريخ أن أقسى خسارة للمنتخب المصري كانت أمام الطليان وذلك في أولمبياد أمستردام عام 1928 وكانت بواقع 3/11 على المباراة الترتيبية على المركز الثالث، كما ينبئ التاريخ بأن مصر تلقت خسارتها الأثقل في التصفيات المونديالية أمام إيطاليا بتصفيات مونديال 1954 بهدف مقابل خمسة إياباً والذهاب 2/1 لإيطاليا على الأراضي المصرية، ولكن الحاضر لا ينبئ بمثل هاتين الهزيمتين فالمصاروة تطوروا كثيراً وأصبحوا سادة إفريقيا وإن كان حضورهم المونديالي اقتصر على مرتين مقابل 4 بطولات كاملة لفرقة الكالشيو، وزاد طمع الأشقاء حالياً بعد المستوى الرفيع أمام البرازيل والآتزوري هذه الأيام لا يزيد كثيراً إذا لم نقل إنه بنفس المستوى أو أقل من راقصي السامبا ولا ننسى أن محمد زيدان ورفاقه سيلعبون دون ضغوط مجدداً اللهم إلا إذا استثنينا سقف العرض الذي افتتحوا به مشاركتهم الثانية في البطولة، بينما أبطال المونديال يحاولون ضمان التأهل قبل الدخول في اللقاء الكلاسيكي مع أهل السامبا ولذلك فإن الأشقاء مطالبون باستغلال حاجة الطليان للفوز والرد عليهم بالمثل.
البرازيل وأميركا
ما قلناه عن مصر ينطبق على الفريق الأميركي فاليانكيز قدموا أداء جيداً أمام الاسكودارا زورا وتقدموا عليهم رغم النقص العددي وقد أقر المدرب ليبي أن حالة الطرد كانت السبب الرئيس بالفوز الإيطالي ويخوض أولاد العم سام الأمل الأخير أمام راقصي السامبا والخسارة تعني الخروج المبكر من البطولة وهو الشيء الذي يسعى بوب برادلي ولاعبوه لتخطيه وهو الذي جاء إلى البطولة لتسجيل موقف قبل العودة إلى تصفيات المونديال وهو أحد المرشحين البارزين للعودة إلى جنوب إفريقيا بعد عام.
أما البرازيليون الذين يعتبرون المركز الثاني في البطولة كما الأخير فإنهم لم يقدموا الكثير في المباراة الأولى والفوز لم يكن ليتحقق لولا ركلة الجزاء المتأخرة حسبما أعلنها صراحة النجم كاكا ولذلك فهم يدخلون للقاء الأميركان بحثاً عن فوز ثان وتأهل مبكر والأهم تقديم الأداء المنتظر وإلا فسكاكين الإعلام التي أغمدها الفوزان الأخيران في تصفيات المونديال جاهزة للطعن بنجوم السامبا والمدرب دونغا.
في العقدين الأخيرين استمرت الغلبة للبرازيليين في لقاءات الولايات المتحدة وأشهرها في مونديال 1994 لكن الأخيرين حققوا الفوز الأول في تاريخهم على السيلساو في عام 1993 وطالما تعذب الأخير في مواجهات المنتخب الأميركي.
مباراة البرازيل والولايات المتحدة موعدها في الخامسة من عصر اليوم أما لقاء إيطاليا ومصر ففي التاسعة والنصف مساء.

إسبانيا أول المتأهلين
رفع المنتخب الإسباني مبارياته المتتالية دون هزيمة إلى 35 مباراة وهذا قاده ليكون أول المتأهلين للمربع الذهبي جراء فوزه على العراق بهدف مقابل لا شيء سجله ديفيد فيا برأسية جميلة بعد عشر دقائق من بداية الشوط الثاني إثر جملة تكتيكية منظمة وهو الفوز الخامس عشر على التوالي للماتادور.
ولا شك أن النتيجة تعتبر جيدة للأشقاء الذين تعاملوا مع المباراة بكامل الواقعية فانكفؤوا للدفاع معتمدين المراقبة اللصيقة على المفاتيح الإسبانية وخصوصاً الهداف توريس الذي حاول كثيراً طرق المرمى ولكن الدفاع ومن ورائه الحارس قاصد حالا دون ذلك، وعندما تقدمت إسبانيا في الشوط الثاني كنتيجة طبيعية للضغط المتواصل حاول الأشقاء إدراك التعادل مع الحفاظ على تماسكهم في المواقع المختلفة فلم يفكروا في التعديل ولكنهم أبقوا النتيجة على ما هي عليه وهذا إنجاز يحسب للأشقاء وبالتالي بقيت إسبانيا دون هزيمة رسمياً أمام العرب وكان أول لقاءات إسبانيا مع العرب في مونديال 1986 عندما فازت على الجزائر 3/صفر ثم فازت على تونس 3/1 وعلى السعودية 1/صفر في مونديال ألمانيا وجرت في وقت متأخر مباراة أصحاب الأرض جنوب إفريقيا مع نيوزيلندا.

لائحة المباراة
الزمان والمكان: 17/6/2009 جنوب إفريقيا ملعب فري ستيت.
المناسبة: الدور الأول لكأس القارات المجموعة الأولى.
الحضور الجماهيري: 30512 متفرجاً.
المنتخبان: إسبانيا × العراق.
النتيجة النهائية: 1/صفر لإسبانيا.
الأهداف: ديفيد فيا (55).
الحكم: ماثيوبريز من استراليا.
البطاقات: صفراء لكارلوس مارشينا واكزافي ألونسو من إسبانيا وباسم عباس من العراق.
السيطرة: 60% لإسبانيا مقابل 40% للعراق.
التسديدات: 21 لإسبانيا مقابل 5 للعراق.
الركنيات: 6 لإسبانيا وواحدة للعراق.
رجل المباراة: الإسباني إكزافي ألونسو.
مثل إسبانيا: كاسياس، بيكيه – مارشينا، ديفيدفيا (غويزا)، أكزافي (بوسكويتش)، توريس، كابديفيا، ألونسو، راموس، كارزولا (ديفيد سيلفا)، ماتا.
مثل العراق: محمد قاصد، محمد علي، باسم عباس، فريد مجيد، هوار محمد (كرار جاسم)، نشأت أكرم، سلام شاكر، علي حسين، علاء زهرة (يونس محمود)، مؤيد خالد، سامر سعيد (مهدي كريم).
[/center]
تحياتي لكم
Back to top Go down
 
بطولة كأس القارات- جنوب إفريقيا 2009...فرصة جديدة للتألق المصري وخسارة مشرفة للعراق
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1
 Similar topics
-
» ?????? ???? ????? ???????? ???? ???? ??? ??? ???????
» ????? ????? ???????? 11-8-2009
» ??? ??? ????????? ???? ??????
» ???????? 2009 ????
» ???? ??????? ?????? ????

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
راديو نوا - اذاعة نوى - اذاعة نوى :: منتديات الرياضة :: منتدى الرياضة العربية-
Jump to: